علامات الحب عند الفتاة المراهقة

علامات الحب عند الفتاة المراهقة

علامات الحب عند الفتاة المراهقة

تعد المراهقة من أخطر الفترات التي يمر بها الفرد حيث تحدث تغيرات فسيولوجية ونفسية كبيرة خلال هذه الفترة من العمر وهناك تناقض واضح واختلال في السلوك خلال هذه الفترة والحاجة إلى الحب مشكلة حتمية في هذه المرحلة بسبب التغيرات التي تحدث في الشاب والفتاة ووصولهما إلى مرحلة البلوغ والتكوين الذاتي. سنعرض في هذا المقال معلومات حول علامات الحب عند الفتاة المراهقة وذلك من خلال موقع عبدالهادى بلس.

الحب عن المراهقة

علامات الحب عند الفتاة المراهقة
علامات الحب عند الفتاة المراهقة

تنجذب الفتيات التي تكون في سن المراهقة إلى أي شيء رومانسي وشاعري مثل الأفلام وروايات الحب وتعيش دور البطلة في خيالها وتتساءل بقلق متى ستحصل على أميرها الساحر، فالقلب والعواطف في هذه المرحلة ستهيمن على تفكير هذه الفتاة المراهقة بالكامل ولا يلعب العقل هنا دورًا كبيرًا. لذا فإن البحث عن قصة حب رائعة يظل مشكلة مستمرة وقد تكون هذه الفتاة عرضة للخداع وسوء الفهم.

حقيقة الحب في فترة المراهقة

%تطوير الذات عبد الهادى بلس

الوقوع في حب المراهقة ليس حبًا ناضجًا حقيقيًا لأن تفكيرها وإحساسها بالصواب والخطأ ليسا ناضجين بما يكفي لتحديد ما تريده وصفات من تحبه، ويتعلق حبها هنا بالوقوع في الحب والاستمتاع بلحظات رومانسية كانت تقرأها دائمًا أو تشاهدها في الأفلام ولا تستهدف الشخص الذي يشاركها التجربة.

خطر حب المراهقة

%تطوير الذات عبد الهادى بلس

على الرغم من أن هذا الحب سطحي دون أساس متين يقوم عليه فمن الخطورة جدًا أن يتم التهاون عند التعامل معه، فهو قد يترك أثراً سلبيا على قلب وعقل الفتاة المراهقة ويستمر معها مدى الحياة، وقد يؤثر بشدة على حكمها على العديد من الأمور في المستقبل وخاصة أمور الحب والزواج، وقلب الفتاة المراهقة هش وحساس وعرضة جدا للتلف والكسر.

علامات الحب عند الفتاة المراهقة

تتغير المراهقة عندما تشعر بالانجذاب إلى الجنس الآخر، خاصة في البداية عندما تبدأ في اكتشاف طريق الحب في جهل شديد، وتظهر العديد من الدلائل التي يجب على الوالدين الالتفات إليها وخاصة الأم لأنها الأقرب إلى الفتاة والأكثر إلمامًا بها، لذا فهي أول من يشعر بهذا التغيير، ولأهمية هذه العلامات نذكر بعضها:

  • توقف الفتاة المراهقة عن ممارسة هواياتها المفضلة أو أنشطتها المعتادة حيث تميل في حالة الحب أن تكسر روتينها المعتاد حتى تبقى وحيدة تفكر في حبها وقد تميل لتجنب أفراد العائلة وأصدقائها المقربين.
  • تغير في عادات الأكل وفقدان الشهية والوزن.
  • زيادة كبيرة في الاهتمام بالملابس والأناقة وقضاء المزيد من الوقت في الاعتناء بنفسك والسؤال باستمرار عما إذا كانت جميلة وجذابة.
  • تأخر المستوى الأكاديمي والتغيب عن المدرسة وهذا يمكن أن يؤدي إلى الفشل.
  • مع الانفعالات العاطفية المتناقضة، قد تشعر بالحزن أو الغضب أو الفرح عدة مرات في نفس اليوم دون سبب واضح.
  • الكثير من الأعذار والاعتياد على الكذب.
  • الابتسامة بلا سبب وتعتبر الابتسامة والإطلالة السارحة من أهم علامات الحب للمراهقة، خاصة بعد أن حصلت على قصتها الرومانسية التي طالما حلمت بها.
  • الفتاة المراهقة المحبّة تعاني من مرض السرحان الدائم والعقل الشارد، وتفكر باستمرار في علاقتها الجديدة ولحظاتها الرومانسية وعشيقها المثالي ثم تعود إلى ذهنها بعالم مليء بأقواس قزح وقلوب صغيرة وتفقد الاهتمام في أي شيء آخر، لذلك قد تضطر الأم إلى تكرار مكالمتها دون الرد.
  • يحب المراهقون التعبير عن شعورهم الرقيق بالحب الذي يحملونه خاصة في اليوميات أو الملاحظات المخفية في الكتب مثل كتابة القصائد أو أسماء أحبائهم في قلب جميل.
  • يصبح هاتفها الخلوي صديقتها المفضلة التي لا تترك جانبها أبدًا لأنها تنتظر دائمًا مكالمة حب أو رسالة حب تتلقاها في سر كبير.
  • قد ترغب في مشاركة تجاربها الجديدة وأسرار مشاعرها مع أقرب أصدقائها ونلاحظ مكالمات هاتفية مثيرة ومحادثات سرية طويلة بينها وبين صديقتها وهي لا تحب أن تتلقي الاتصال أمام الآخرين كالمعتاد، لذا فإن كلماتها همسا.

التعامل المثالي مع حب الفتاة المراهقة

  • الحوار والصداقة: إذا اكتشفت الأم علامات الحب في ابنتها المراهقة فعليها تخطي مرحلة الذعر بسرعة وإخبار ابنتها بما علمته و طمأنتها بأنها سوف تدعمها دائمًا وأنها في صفها قبل كل شيء، وأنها تستمع لها حتى تخرج كل المشاعر والأفكار التي بداخلها حتى تعرف الأم الوضع جيدًا بكل أبعاده.
  • تبادل الثقة: يجب إنشاء رابطة قوية بين الأم وابنتها وصداقة أوثق يمكن من خلالها تبادل الحوار والكلام دون خوف من رد الفعل.
  • حسن التصرف: تؤكد الأم لابنتها المراهقة التي تقع في الحب أنها تثق في سلوكها قدر الإمكان وأنه مهما كان الأمر، فإنها سوف تتصرف بطريقة تليق بها وعائلتها.
  • رسم الحدود: يجب أن تضع بعض القيود على استخدام الإنترنت والهاتف المحمول وأن تعرف دائمًا مكان تواجدها براحة البال لتقليل فرص تبادل المكالمات مع الطرف الآخر.
  • مثلي مثلك: كان لمشاركة الأم أسرار حبها وأول جاذبية المراهقة مع ابنتها أثر كبير عليها، وبعد ذلك سوف تسمع نصيحة الأشخاص الذين جربوا تجربتها وشعروا ببراءتها، علاوة على ذلك ترك انطباعًا بأنها كانت تجربة قصيرة فقط، لأن والدتها تغلبت على هذا الانجذاب وتزوجت عندما بلغت السن المناسب وعاشت حياة سعيدة حتى أصبح حبها الأول قديمًا وموقفًا مضحكاً.
  • الصبر: لا تتوقع الأم أن تنجح مهمتها دون أن تكون مثيرة للجدل والعناد من ابنتها. وتعتقد الفتاة المراهقة انها دائما على حق والجميع لا يفهمونها ولا يقدرون مشاعرها، لذلك يجب على الأم أن تتحلى بالصبر وتكون منفتحة الذهن حتى لا تفقد الاتصال بابنتها الحبيبة.

كوني صديقة لابنتك المراهقة

  • التقرب بالأمور اللطيفة: الأم هي التي تعرف الأشياء المفضلة لابنتها، لذا فهي لا تعارض طهي طعامها المفضل ولا تعارض مفاجأتها بهدايا جميلة (مثل الملابس أو الإكسسوارات) تناسب ذوقها. كل هذه السلوكيات البسيطة تجعل ابنتها تثق في العلاقة الوثيقة بينها وبين والدتها وهي الشخص الوحيد الذي يعرفها ويفهمها جيدًا.
  • مصدر النصح والارشاد: من أهم وسائل بقاء الأم أن تكون قادرة على إقناع ابنتها بأن تفتح قلبها دائمًا لها، وأن تكشف لها دائمًا مشاكلها وأفكارها كما لو كانت تخبر نفسها مما يجعل الأم المصدر الوحيد من النصيحة وإرشاد الابنة والمعلومات.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *