العلاقة الزوجية الناجحة

علامات العشق الحقيقي عند الرجل

العلاقة الزوجية الناجحة

كثر البحث عن العلاقة الزوجية الناجحة حيث تعتبر ان العلاقة الزوجية الناجحة هي العلاقة التي تقوم على الشراكة الحقيقية والصادقة بين فردين، تعرف على مجموعة من النصائح عن العلاقة الزوجية الناجحة وذلك من خلال موقع عبدالهادى بلس .

ما هي العلاقة الزوجية الناجحة

العلاقة الزوجية الناجحة
العلاقة الزوجية الناجحة

في هذه اللحظات خلال قراءتكم لذلك المقال ضعوا كل أفكاركم جانبًا، والأحاسيس، والمشاعر والمعتقدات الموجودة لديكم حول مصطلح الحياة الزوجية الخاصة، وساعدوا ذاتكم على إنشاء حياة زوجية سعيدة وناجحة حتى في حاله خرجتم للتو من علاقة زوجية فاشلة، وحتى لو لم يوجد لديكم أبدًا علاقة جدية، يمكنكم إنشاء علاقة زوجية حقيقية، واعية، وداعمة.

نصائح لإنشاء العلاقة الزوجية الناجحة

%تطوير الذات عبد الهادى بلس

إليك ابرز مصائح العلاقة الزوجية الناجحة في ما يأتي:

الإلتزام بالواقعية لنجاح العلاقة

فقط الفهم الحقيقي لذلك يمكن أن يقودنا إلى التصرف وأن نكون واقعيين قدر الإمكان من دون أقنعة ومن دون تمثيل، هذا هو مستوى فائق من التطور، والذي يمكن من خلاله بناء علاقات حقيقية وقوية التي تتمثل في أساس للنمو والتطور المشترك.

حيث ان العلاقة الحقيقية هي شراكة التمكين المتقبلة والمليئة بالمحبة للطرف الاخر، تمامًا كما هو مع الإيجابيات والسلبيات، والعلاقة الخارجة من الأعماق، والإصغاء، والتواصل المنفتح، والقبول والانفتاح للتغيير والتطور معًا.

انشاء العلاقة المرجوة في مخيلتنا

حاولوا الشعور بجوهر الحب والعلاقة التي تفضلوها، وتخيلوا بعقلكم العلاقة الزوجية التي تريدونها، ماذا تفضلون أن يكون في هذه العلاقة؟ مثال ذلك : المحبة، والاهتمام، والحساسية، والمبادرة، والاستقلالية وغير ذلك.

كيف تودون أن تشعروا؟ أي جودة سوف تضيفوا للعلاقة؟ مثال ذلك : الحب، والعمق، والشراكة وغير ذلك.

اخلقوا جوهر هذه العلاقة في مخيلتكم، اشعروا بها كما لو أنها كانت قائمة فعليا في حياتكم. احسوا بهذا الشعور مثل شيء ملموس وحقيقي لإنشاء حياة زوجية سعيدة وناجحة.

حل الازمات في العلاقات المختلفة

%تطوير الذات عبد الهادى بلس

في حال كنتم تشعرون أن شيئا ما عالق في مجال العلاقة الزوجية لديكم وعلى الرغم من المحاولات المتكررة فإنكم غير قادرين على إنشاء حياة زوجية سعيدة وناجحة افحصوا تماما ما إذا كانت هناك أي ازمة في علاقاتكم التي لم يتم حلها والتي قد تستنفذ طاقتكم.

لكي نستكمل “تنقية”مثل هذه العلاقة ضمن الحياة الزوجية الخاصة، نستطيع إجراء محادثة استكمال أو توضيح، إذا لم يكن ذلك متاحا بالنسبة لكم، حاولوا كتابة رسالة تفصلون فيها كل ما يخطر ببالكم عن العلاقة معه، كافة ما أردتم قوله له في الماضي ولم تقولوه, عبروا في تلك الرسالة عن مشاعركم، الغضب أو الحب، حتى ولو لم تعطوه الرسالة ابدا، فالكتابة سوف تمكنكم من تنظيف واستكمال العلاقة من جهتكم, حتى لو كان ذلك جانب واحد في الوقت الحالي، تستطيعوا حفظ الطاقة بهذه الطريقة .

استثمار الوقت، الطاقة والتركيز

من افضل خطوات العلاقة الزوجية الناجحة هي ان تستثمروا الوقت، الطاقة والتركيز لإنشاء العلاقة التي تفضلونها, يجب تكريس الوقت لإنشاء نية مركزة وواضحة بالنسبة الي جوهر العلاقة التي تريدونها، الوقت لفحص ما الذي”لم ينجح”بالنسبة لكم الي الان والتخلي عنه، وقت للقاء، الخروج معا أو الترفيه. استثمروا الطاقة والعمل، كونوا دائما جاهزين للتجمعات الاجتماعية، مواقع التعارف المختلفة، ورش العمل، اخرجوا من البيوت، اخرجوا للنزهة، اسمحوا للفرصة بالوصول إليكم.

مثال ذلك، إذا كنت تعملين طوال اليوم حتى الساعة 22:00 ولا تخصصي الوقت والطاقة فقط للأنشطة الاجتماعية، التعارف أو أي لقاء اخر، فلا تتفاجئي من ان العلاقة الزوجية لم تكن متاحة لك.

رفع مستوى الحيوية للوصول الي العلاقة الزوجية الناجحة

انتبهوا ما إذا كنتم تشعرون بالحيوية في حياتكم اليومية, هل تشعرون بنوع من الفرح والغبطة؟ هل تفعلون الأمور التي تحبونها؟

محاطون باشخاص يشجعوكم ويدعموكم؟ إذا كنتم تشعرون أنكم غير حيويين بما يكفي، غير فرحين وغير راضين – استثمروا في رفع الرضا والإيجابية في حياتكم, كلما رفعتم أنفسكم الى فوق، فسوف تكونون مليئين بالطاقة الايجابية، الابداع والحيوية، تشعروا بالرضا نحو ذاتكم وسوف ينجذب اليكم أشخاص أكثر.

كونوا حيوين وايجابين

ينجذب الاشخاص إلى الشيء الجيد، الحيوي والى الإيجابي، اصنعوا ذلك بأنفسكم بأي سبيل من الالسبل طرق، النشاط البدني، الدورات والأنشطة، القيام بالاعمال التي تحبونها، قضاء الوقت مع الناس العزيزين عليكم، المساهمة في اداء خدمة للجمهور أو أي عمل هام اخر، تكريس وقت ممتع لأنفسكم.

اقرأ أيضا علامات إخفاء الحب عند الرجل

التطور الشخصي الداخلي

لك بالإضافة إلى، وبنفس القدر من الأهمية، احرصوا على التطور الشخصي الداخلي، ارتفاع الوعي الذاتي لديكم بكل وسيلة ممكنه:

  • التدريب الشخصي
  • دورات للنفس والروح
  • المحادثات مع الأصدقاء المقربين
  • ورشات عمل لتنمية الشخصية
  • التأمل
  • العلاج أو أي وسيلة ثانية يمكن ان تخطر على بالكم

تفخيم الحقيقة

المشاعر يمكن أن تكون مضللة – تعلموا كيف تفخموا الحقيقة، تعلموا أن تعتمدوا على مشاعركم وحدسكم.

تعلموا طريقة فحص الدافع وراء”ما تشعرون انه واقعي”وما هو غير واقعي، تعلموا تمييز العلامات الواقعية بدلا من السير أو الانجرار وراء رغباتكم الانية, ميزوا مصدر الحدس: هل تلك حقيقة داخلية وصادقة أم شهوة وانجرار عاطفي الذي يمكن أن يصبح مدمر؟ على سبيل المثال، إذا تأخر الرجل عن اللقاء الأول فهذه علامة على أنه”غير حقيقي”بالنسبة للعلاقة الزوجية. انتبهوا لتلك العلامات وتصرفوا وفقا لمشاعركم الحقيقية.

انشاء حدود مع الغير

 بالتأكيد البعض منكم لديه قائمة طويلة من الميزات التي كنتم تودون أن تكون موجودة لدى زوجكم في المستقبل وذلك ممتاز, ومع ذلك، فمن المهم أن نضع تدريج وتمييز بين ما هو مهم وبين ما يمكن التساهل به قليلا, ما الذي لم تكونوا على استعداد للتخلي عنه في العلاقة الزوجية؟ ما هي العلامات الحمراء بالنسبة لكم؟ ما هي الأشياء التي من المهم بالنسبة لكم أن تكون في العلاقة الزوجية؟ ما الذي لا يمكنكم تحمله ولا تريدون المساومة عليه؟ أي سلوك لشريك/ة حياتكم لن تصبجوا على استعداد للموافقة عليه أو تجاهله؟ دققوا في علاقاتكم الماضية، ما الذي لم ينجح فيها؟ ضعوا حدودا جديدة تساعد ما أنتم عليه اليوم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *