ضغوط العمل وكيفية التعامل معها

ضغوط العمل وكيفية التعامل معها

ضغوط العمل وكيفية التعامل معها

هل أنت صاحب عمل حر؟ ربما تكون موظفا في شركة ما كبيرة كانت أو صغيرة، أو ربما تكون من أصحاب المشروعات الناشئة! أيا كانت إجابتك فالأكيد أنك تقضي معظم يومك في العمل، والأكيد أيضا أنك تتعرض للكثير من الضغوط المصاحبة له. في هذا المقال نتناول أسباب ضغوطات العمل وكيفية التعامل معها سأطلعك عليها من خلال موقع عبد الهادي بلس .

%تطوير الذات عبد الهادى بلس

أهمية العمل

نحن نكبر معنا وأول ما نحلم به هو الحصول على وظيفة ممتازة وراتب جيد. العمل أساس بناء الحضارة والكيان ، وبدونه لن يكون هناك بلد أو مستقبل ، لذلك يسعي جميع الأفراد المسؤولين بجد للحصول على وظيفة جيدة ، بالإضافة إلى أن العمل سيجلب لك الأهمية والسعادة والوعي الذاتي، يمكن للثقة أن تعزز صحتك العقلية كل صباح عندما تذهب إلى العمل ستشعر بإيجابية وإيجابية واجتماعية ، وستواجه تحديات وتحقق النجاح. ومع ذلك ، كل شيء له ثمن وضريبة.الآن الضريبة هي ضغط العمل وتبدأ في احاطتك من كل الاتجاهات .

مفهوم ضغوط العمل

يعد القلق والتوتر دافعا طبيعيا و جيدا يمكن أن يجعلهم يعملون بجد ويبذلون قصارى جهدهم دائما، فلا يخلو العمل من ضغوط قصيرة المدى بين الحين والاخر  ، والمشكلة هي أن هذه الضغوط ستستمر لفترة طويلة ، مما يجعل من الصعب عليك التأقلم والتأثير سلبا على حياتك ، ضغوط العمل طويلة المدى ستؤثر على جميع جوانب حياتنا سواء كانت اجتماعية أو نفسية أو جسدية. تعود معظم الأعراض السلبية إلى سببين رئيسيين:

  • زيادة إفراز الجسم لهرمون الكورتيزون.
  • مواجهة البعض لضغوط العمل باللجوء إلى أساليب غير صحية مثل: الأكل بشراهة أو تناول أكلات غير صحية أو التدخين وقد يصل الأمر إلى الإدمان.

أعراض ضغوط العمل

يمكننا تلخيص الأعراض الناتجة عن ضغوط العمل، إلي عرضين جسدي ونفسي سأطلعك عليهم فيما يلي: 

  • أعراض جسدية
  1. صداع مزمن.
  2. آلام بالمعدة.
  3. الشعور الدائم بالإرهاق والتعب.
  4. ارتفاع ضغط الدم.
  5. ضعف في المناعة.
  6. ظهور بعض أمراض القلب.
  7. السمنة المفرطة.
  • أعراض نفسية
  1. قلق وتوتر دائمين.
  2. اضطرابات مزاجية.
  3. حساسية مفرطة.
  4. اكتئاب.
  5. أرق.
  6. صعوبة في التركيز.
  7. هذا بالإضافة إلى المشاكل الاجتماعية الناتجة عن الانشغال بالعمل وضغوطه المختلفة

اقرا ايضا : كيف يمكنك البحث عن وظيفة

أنواع ضغوط العمل

تختلف أنواع ضغوط العمل من بيئة لأخرى تبعا لماهية العمل وسياسة المنظمة، وإليك تفصيلا لهذه الأنواع:

  • ضغوط العمل الناتجة عن الاحتراق الوظيفي

يبدأ الإرهاق عندما يشعر الموظف أنه على الرغم من بذل قصارى جهده ، إلا أن أدائه لا يزال غير كاف أو جيد ، لأن مديره لا يرى الجهد أو النتيجة النهائية على العكس من ذلك ، فقد تجاوزت هذه النقطة دون فهم ما سبق ، وركزت فقط على عيوب الإنتاج والنقد المستمر واستنفاد جهود العمال! فيبدأ الموظف يشعر بأنه لم ينجح جسديا ونفسيا ، مما وضع ضغطا كبيرا على أعصابه.

  • ضغوط العمل الناتجة عن التوتر الحاد

لكل موظف مراحل معينة ، ويشعر أحيانا بالتوتر بسبب ضغط العمل على الشركة أو المنظمة ومع ذلك ، عندما ينخفض ​​ضغط العمل وتمر المرحلة ، يقل التوتر.

  • ضغوط العمل نتيجة الخوف

يعاني بعض الأفراد الخوف من فقدان الوظيفة أو من مديرٍ سيئ الطباع، ذلك الذي يسبب لهم التوتر والقلق أغلب الوقت.

  • ضغوط العمل بسبب البيئة السامة

عندما تجد نفسك في بيئة ضارة تحتوي على صراعات ونزاعات ومنافسة ضارة ، سيزداد ضغط العمل والتوتر.

  • ضغوط العمل بسبب ضيق الوقت

إذا كان الوقت المتاح أقل من الوقت المطلوب لإكمال الهدف وإكمال المهمة ، فسيبدأ الموظفون في الشعور بالضغط والتوتر المستمر.

أسباب ضغوطات العمل وكيفية التعامل معها

تتعدد أنواع وأسباب ضغوط العمل وتختلف من شخص لآخر، فإن تلك الضغوط التي تستطيع أنت تحملها والتعامل معها ربما لا يتحملها غيرك، ومن أشهر تلك الأسباب

  • ضعف العائد المادي وعدم تناسبه مع الجهد المبذول في العمل.
  • العمل لساعات طويلة جدََا عن الحد الطبيعي.
  • الوجود في بيئة عمل غير صحية وغير آمنة.
  • التفرقة بين الموظفين في المعاملة.
  • التعارض بين قيم الشخص وقيم العمل الذي يقوم به.
  • التعرض للإيذاء الجسدي والنفسي سواءََ بالتحرش أو التنمر من قبل المدير أو الزملاء.
  • عشوائية القرارات وضبابيتها وتعارضها. 
  • الضغط الدائم الناتج عن توقع الأفضل طوال الوقت.
  • الخوف من فقدان الوظيفة. 

الآثار المترتبة على ضغوط العمل

قد تنشأ بعض المشاكل والتبعات إثر تلك الضغوط، منها:

  • مشاكل في الذاكرة وضعف التركيز وقلة الانتباه.
  • فقدان القدرة على إنهاء عدة مهامٍ في وقت واحد.
  • الشعور بالأرق.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • احتمالية الإصابة بمرض السكري.
  • الصداع النصفي.
  • الإصابة بنوبات الهلع والقلق المستمر.
  • الشعور بالاكتئاب.

بعد معرفة أسباب ضغوط العمل والآثار المترتبة عليها، يأتي دور الإجابة على أهم سؤال في مقالنا وهو ” ما هي الطريقة المُثلى للتحكم في ضغوطات العمل وكيفية التعامل معها؟ ” وهذا ما سنشرحه 

%تطوير الذات عبد الهادى بلس

كيف تواجه ضغوطات العمل؟ 

توجد العديد من الاستراتيجيات المستخدمة لمواجهة ضغوطات العمل المختلفة ومن أشهرها الآتي: 

  • حدد مشكلتك أولا 

أول طريق للعلاج هو وعيك بالمشاكل التي تسبب ضغوط العمل والقلق وفهمها ، يجب أن تراقب نفسك بعناية. قم بالعصف الذهني ودوّن كل النقاط والمواقف التي لا تزال تضغط عليك في يوميا حاول كتابة ردود أفعالك المختلفة ، وابحث عما إذا كانت مناسبة ، وابحث عن حلول إبداعية للمشاكل الاخرى.

  • ارسم حدودك جيدا 

على الرغم من أن تطور التكنولوجيا الذي سهّل التواصل وبسيط الأعمال ، إلا أن هذا يعد مصدرًا كبيرا للضغط عندما تضطر إلى الرد على المكالمات الهاتفية أو متابعة رسائل البريد الإلكتروني وأداء مهام أخرى مختلفة ، فمن الصعب أن تستريح في المنزل ؛ لذلك نوصيك بالقيام بما يلي:

  1. حاول تخصيص هواتف للعمل ، ولا تحملها معك للمنزل تحت أي ظرف من الظروف.
  2. إذا كنت تعمل من المنزل أو كان عليك متابعة جزء من عملك في المنزل ، فخصص أوقاتا محددة من اليوم.
  3. من المهم أيضا تحديد مسؤوليات وظيفتك ، وفهم حقوقك القانونية في العمل ، والحرص على عدم الإفراط في ممارستها بغض النظر عن المبلغ الذي تنفقه.
  • خطط ليومك 

 إذا كنت تعاني من ضغط العمل بسبب سوء إدارة الوقت ، فقد تساعدك النقاط التالية:

  1. حاول وضع خطة بسيطة لوقت النوم لليوم التالي واجعلها مجدية ومرنة.
  2. رتب المهام المطلوبة حسب أهميتها وأكمل أصعب المهام في اليوم الأول.
  3. قسم المهام الصعبة إلى أجزاء أصغر.
  4. كافئ نفسك في نهاية كل يوم.
  5. ابدأ يومك مبكرا وحاول بدء العمل قبل ربع ساعة. يسمح لك هذا بتنظيم جدولك الزمني وكذلك ترتيب أفكارك.
  •  تخلص من معتقداتك السيئة 

قد يكون الكثير من التوتر ناتجا ببساطة عن الأفكار السلبية المتداولة في عقولنا والتي قد لا يكون لها أي أساس واقعي لذلك من المهم تصفية هذه الأفكار والتخلص منها،حاول التركيز على الأعمال الحالية وتجنب التفكير في قضايا العمل المستقبلية أو أخطاء الماضي قدر الإمكان.

%تطوير الذات عبد الهادى بلس

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *